عبارة في

مكارم الاخلاق

رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

أحَبُّكُم إلَى اللّه‏ِ أحاسِنُكُم أخلاقا ، المُوَطَّؤونَ أكنافا ، الَّذينَ يَألَفونَ ويُؤلَفونَ .

------------------------------------------------------

الإمام الصادق عليه‏السلام :

عَلَيكُم بِمَكارِمِ الأَخلاقِ ؛ فَإِنَّ اللّه‏َ عَزَّوجَلَّ
يُحِبُّها ، وإيّاكُم ومَذامَّ الأَفعالِ ؛ فَإِنَّ اللّه‏َ عَزَّوجَلَّ يُبغِضُها .

------------------------------------------------------

رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

إنَّ اللّه‏َ يُحِبُّ مَعالِيَ الاُمورِ وأشرافَها ، ويَكرَهُ سَفسافَها .

------------------------------------------------------

عنه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

إنَّ اللّه‏َ كَريمٌ يُحِبُّ الكَرَمَ ، ويُحِبُّ مَعالِي الأَخلاقِ ، وَيكرَهُ سَفسافَها .

------------------------------------------------------

الإمام عليّ عليه‏السلام :

تَحَبَّب إلَى اللّه‏ِ سُبحانَهُ بِالرَّغبَةِ فيما لَدَيهِ . ‏

------------------------------------------------------

الإمام الصادق عليه‏السلام :

قالَ رَجُلٌ لِلنَّبِيِّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله : يا رَسولَ اللّه‏ِ ، عَلِّمني شَيئا إذا أنَا فَعَلتُهُ أحَبَّنِي اللّه‏ُ مِنَ السَّماءِ، وأحَبَّني أهلُ الأَرضِ.
قالَ : اِرغَب فيما عِندَ اللّه‏ِ يُحِبَّكَ اللّه‏ُ ، وَازهَد فيما عِندَ النّاسِ يُحِبَّكَ النّاسُ .

------------------------------------------------------

رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

إنَّ رَجُلاً زارَ أخا لَهُ في قَريَةٍ اُخرى ، فَأَرصَدَ اللّه‏ُ لَهُ عَلى مَدرَجَتِهِ مَلَكا ، فَلَمّا أتى عَلَيهِ قالَ : أينَ تُريدُ ؟ قالَ : اُريدُ أخا لي في هذِهِ القَريَةِ . قالَ : هَل لَكَ عَلَيهِ مِن نِعمَةٍ تَرُبُّها ؟ قالَ : لا ، غَيرَ أنّي أحبَبتُهُ فِي اللّه‏ِ عَزَّوجَلَّ . قالَ: فَإِنّي رَسولُ‏اللّه‏ِ إلَيكَ بِأَنَّ اللّه‏َ قَد أحَبَّكَ كَما أحبَبتَهُ فيهِ .

------------------------------------------------------

عنه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

قالَ اللّه‏ُ تَبارَكَ وتَعالى : وَجَبَت مَحَبَّتي لِلمُتَحابّينَ فِيَّ ، وَالمُتَجالِسينَ فِيَّ ، وَالمُتَزاوِرينَ فِيَّ ، وَالمُتَباذِلينَ فِيَّ .

------------------------------------------------------

رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

قالَ عيسَى بنُ مَريَمَ لِلحَوارِيّينَ : تَحَبَّبوا إلَى اللّه‏ِ وتَقَرَّبوا إلَيهِ .
قالوا : يا روحَ اللّه‏ِ ، بِماذا نَتَحَبَّبُ إلَى اللّه‏ِ ونَتَقَرَّبُ ؟ قالَ : بِبُغضِ أهلِ المَعاصي ، وَالتَمِسوا رِضَى اللّه‏ِ بِسَخَطِهِم .

------------------------------------------------------

الإمام الصادق عليه‏السلام :

طَلَبتُ حُبَّ اللّه‏ِ عَزَّوجَلَّ فَوَجَدتُهُ في بُغضِ
أهلِ المَعاصي .

------------------------------------------------------

رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

إن أحبَبتَ أن يُحِبَّكَ اللّه‏ُ فَازهَد فِي الدُّنيا ، وإن أحبَبتَ أن يُحِبَّكَ النّاسُ فَلا يَقَعُ في يَدِكَ مِن حُطامِها شَيءٌ إلاّ نَبذتَهُ إلَيهِم .

------------------------------------------------------

المسيح عليه‏السلام ـ لَمّا سُئِلَ عَن عَمَلٍ يورِثُ مَحَبَّةَ اللّه‏ِ ـ :

أبغِضُوا الدُّنيا يُحبِبكُمُ اللّه‏ُ .

------------------------------------------------------

رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

وَجَبَت مَحَبَّةُ اللّه‏ِ عَلى مَن غَضِبَ فَحَلُمَ .

------------------------------------------------------

عنه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله ـ لِرَجُلٍ ـ :

إنَّ فيكَ لَخَصلَتَينِ يُحِبُّهُمَا اللّه‏ُ : الحِلمَ وَالأَناةَ .

------------------------------------------------------

رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

إنَّ اللّه‏َ يُحِبُّ السَّخِيَّ ؛ فَأَحِبّوهُ ، ويُبغِضُ البَخيلَ ؛ فَأَبغِضوهُ .

------------------------------------------------------

عنه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

السَّخِيُّ الجَهولُ أحَبُّ إلَى اللّه‏ِ مِنَ العابِدِ البَخيلِ . ‏

------------------------------------------------------

رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

يا عائِشَةُ تَواضَعي ؛ فَإِنَّ اللّه‏َ تَعالى يُحِبُّ المُتَواضِعينَ ، ويُبغِضُ المُتَكَبِّرينَ .

------------------------------------------------------

الإمام الصادق عليه‏السلام :

إنَّ اللّه‏َ تَباركَ وتَعالى غَيورٌ يُحِبُّ كُلَّ غَيورٍ ، ولِغَيرَتِهِ حَرَّمَ الفَواحِشَ ظاهِرَها وباطِنَها .

------------------------------------------------------

رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله :

إنَّ اللّه‏َ يُحِبُّ الرِّفقَ فِي الأَمرِ كُلِّهِ .